العاصمة الادارية الجديدة

طفرة في مجال البناء لم تشهدها مصر من قبل، والمتمثلة في العاصمة الادارية الجديدة التي تعد واحدة من أهم المشروعات العملاقة للدولة، والتي جاءت لسد الفجوة الإسكانية المتراكمة، ولكن بمعايير عالمية على كافة تفاصيلها، بدءاً من البنية التحتية المتطورة، ووصولاً للخدمات المتكاملة التي جعلت من تلك المدينة محط أنظار العالم، خاصة أنه قد تم البدء فيها من حيث انتهى الآخرون في قطاع إنشاءات المدن الذكية على مستوى العالم.

العاصمة الادارية الجديدة

مشروع العاصمة الإدارية الجديدة

هو جزء من خطة التنمية العمرانية لمصر، والتي ترتكز على 3 محاور، وهي زيادة مساحة المعمور بما يتناسب مع توافر الموارد، وحجم وتوزيع السكان.

والارتقاء بمستوى جودة البيئة العمرانية، وتعظيم استغلال الموقع الاستراتيجي لمصر إقليمياً، ودولياً بالشكل الذي يجعلها جاذبة للاستثمارات الأجنبية.

فقد تم توفير تلك المحاور الثلاثة، وبشكل مثالي في العاصمة الجديدة، ولكن السؤال هو لماذا نحن في حاجة إلى عاصمة جديدة، ولماذا اتجهت الدولة لتنفيذ هذا المشروع؟

هنا الإجابة تكمن في الصورة الذهنية للقاهرة بهذا الكم الهائل من الاختناقات، والازدحامات المرورية، وتلك الكثافة السكانية الهائلة، التي جعلتها تبدو وكأنها قد فاض الكيل بها.

خاصة أن القاهرة القديمة وعلى الرغم من تاريخها، وجمالها؛ إلا إنها وكأي مدينة آخرى لها قدرة استيعابية محددة؛ وهنا جاءت أهمية وضع رؤية مستقبلية للعاصمة.

فقد جاء مشروع العاصمة الادارية لجعل القاهرة تتنفس، وتسترجع دورها التاريخي، والحضاري، والثقافي خاصة أنه سيتم نقل كافة الهيئات، والمؤسسات الحكومية منها للعاصمة الادارية.

وهذا هو سر التسمية “العاصمة الجديدة” والناتج عن نقل إليها كافة المباني الحكومية، وأجهزة الدولة، فضلاً بالطبع عن وظيفتها كمدينة جديدة تقدم العمران، والخدمات، والتنمية المتكاملة لكافة مواطني مصر.

فتلك المدينة ستكون متاحة للمصريين من كافة المستويات، والفئات بدءاً من الشباب وفئة محدودي الدخل، وحتى الفئات المتوسطة، والأكثر ثراءً.

العاصمة الادارية الجديدة

اين تقع العاصمة الادارية الجديدة

اختيار موقع العاصمة الجديدة جاء بمنتهى الدقة، كامتداد طبيعي لكتلة القاهرة الكبرى، خاصة أنه قد لاحظ المخططون أن الكتلة السكانية تفضل دائماً الاتجاه نحو الشرق.

لذلك تم بناء العديد من المدن الجديدة في منطقة شرق القاهرة، مثل القاهرة الجديدة، والشروق، وبدر والعبور، فكان ذلك السبب الأول وراء اختيار موقع العاصمة.

ولكن تكمن عبقرية اختيار موقع المشروع أيضاً في جعل العاصمة الجديدة كنقطة ارتكاز ما بين القاهرة القديمة، ومشروع تنمية منطقة قناة السويس العالمي.

موقع العاصمة الادارية الجديدة

  • تقع العاصمة الجديدة شرق القاهرة، في المنطقة المحصورة ما بين طريقي القاهرة/ السويس، والقاهرة/ العين السخنة.
  • كما تبعد حوالي 60 كم فقط، عن مدينتي السويس، والعين السخنة.
  • كذلك تبعد 60 كم عن منطقة وسط القاهرة.
  • وتقع على مقربة من مدينة المستقبل، ومشروع مدينتي.
  • كما تقع بالقرب من أهم الطرق الرابطة ما بين القاهرة، ومختلف محافظات مصر، مثل الدائري الأوسطي، والاقليمي، ومحور إقليم قناة السويس.
  • كذلك تقع العاصمة الجديدة بالقرب من سيناء ومدينة الغردقة والتي تكتظ بالعديد من المنتجعات أبرزها منتجع مكادي هايتس الغردقة
    وبذلك نجد أن موقع العاصمة الجديدة هو من أفضل المواقع الحيوية، وسبب كبير للنجاح الهائل الذي تحققه العاصمة التي تخدم سياسة الدولة.

فيما يخص توفير فرص تنمية حقيقية، وخلق مجتمعات عمرانية بعيداً عن الوادي الضيق، والدلتا، واستيعاب الزيادة السكانية الكبيرة في مناطق جديدة، وواعدة.

العاصمة الادارية الجديدة

تصميم العاصمة الإدارية الجديدة لمصر

الحكومة المصرية حينما بدأت في التفكير في إقامة عاصمة جديدة لمصر، كان ذلك نابعاً عن رويتها المستقبلية الثاقبة، والتي تتمحور حول نقطة هامة.

وهي إنشاء مدينة مصرية عصرية، وحديثة، تؤسس لحضارة مصر العريقة، وتقدم للعالم نموذجاً حضارياً، وإنسانياً لبنية حياتية بمفهوم مبتكر.

بمعنى توفير جودة حياة لكل المصريين، لتحقيق مفهوم العدالة الاجتماعية عن طريق التركيز على تطبيق 7 أهداف حرصت الدولة على تحقيقها من خلال تلك المدينة وهي:

  1. مدينة خضراء: نصيب الفرد من المسطحات الخضراء، والمفتوحة تكون مطابقة للمعايير العالمية لجودة الحياة، وهي 15 م2 / للفرد.
  2. ومدينة مستدامة: تستخدم محددات الاستدامة في الطاقة، وتدوير المخلفات، مع العلم أن 70% من أسطح المباني تغطى بوحدات الطاقة الشمسية.
  3. مدينة للمشاة: تواصل أحياء المدينة من خلال شبكات ممرات للمشاة والدراجات، مع تخصيص نحو 40% من شبكة الطرق للمشاة والدراجات.
  4. ومدينة للسكن والحياة: ستجد 35% اسكان عالي الكثافة، و50% اسكان متوسط الكثافة، و15% اسكان منخفض الكثافة.
  5. مدينة متصلة: فقد تم مراعاة تدرج كافة شبكات النقل، والمواصلات (قطار- متر – ترام – تروللي – باص – تاكسي).
  6. ومدينة ذكية: جميع الخدمات بالمدينة تقدم إلكترونياً، كما تغطى المدينة شبكة المعلومات العالمية.
  7. مدينة الأعمال: عن طريق توفير مركز للمال، والأعمال يخدم إقليم القاهرة الكبرى، وإقليم قناة السويس، مع العلم أن 30% من المدينة يخدم قطاع الأعمال، والمال.

مخطط العاصمة الإدارية الجديدة

مساحة العاصمة الجديدة حوالي 714 كم2، أي 170 ألف فدان، ولتخيل مدى ضخامة المساحة، يمكن مقارنتها بالقاهرة القديمة التي لا تتجاوز مساحتها ال 95 ألف فدان.

فا عند وضع مخطط المدينة، كانت النقطة الأهم هي تقديم محاكاة لنهر النيل الذي يعد قلب القاهرة القديمة النابض، والشريان الفاصل ما بين القاهرة، والجيزة.

ومن هنا جاءت فكرة النهر الأخضر، وهو عبارة عن مجموعة من الحدائق، والتي تضم كافة الأنشطة الترفيهية كمتنفس للأهالي.

حيث يبدأ النهر الاخضر مع بداية المدينة وصولاً لنهايتها، بالشكل الذي يجعله يربط ما بين أحياء المدينة، وبعضها البعض. مع العلم أن الحديقة المركزية، والنهر الأخضر سيكونان على مساحة 25 كم2.

أما بالنسبة لمخطط المدينة بالكامل، سنجدها تضم الآتي:

  • 20 حي سكني، يتسعوا لنحو 6.5 مليون نسمة.
  • كما يوجد مطار دولي بمساحة 33 كم 2.
  • شبكة طرق رئيسية تصل أطوالها لنحو 650 كم.
  • كذلك يتوافر قطار مكهرب يبدأ من منطقة السلام للعاصمة الجديدة، كما سيكون له فرع لمدينة العاشر من رمضان.
  • كما يوجد مشروع المونوريل الرابط ما بين مدينة نصر، والقاهرة الجديدة، حتى العاصمة الادارية.
  • فضلاً عن القطار فائق السرعة، والذي سيكون بعرض الدولة لأول مرة، حيث سيمتد من شرق لغرب الدولة. بشكل يربط ما بين العين السخنة، والعاصمة الجديدة، و6 أكتوبر، والعلمين الجديدة، والاسكندرية.

العاصمة الادارية الجديدة

مساحة العاصمة الجديدة

نظراً لضخامة مساحة العاصمة الجديدة؛ وهي 170 ألف فدان، والتي تعادل مساحة دولة سنغافورة، سيتم تنميتها على 3 مراحل:

  • المرحلة الأولى على 40 فدان.
  • والمرحلة الثانية 47 ألف فدان.
  • المرحلة الثالثة 97 ألف فدان.

مع العلم أن حجم الاستثمارات داخل المدينة يبلغ حتى الآن من 200 إلى 250 مليار جنيه، ومن المتوقع زيادة هذا المبلغ مع مرور الوقت.

خاصة أن العاصمة الجديدة تقدم كافة أنواع الاستثمارات، سواء الاستثمار السكني في 8 أحياء بالمرحلة الأولى، وأيضاً الأنشطة الإدارية، والتجارية، والسياحية، والترفيهية، والطبية، ومجال الصناعات الغير ملوثة للبيئة.

العاصمة الادارية الجديدة

خريطة العاصمة الجديدة

بالحديث عن خريطة المرحلة الأولى للعاصمة الادارية، الممتدة على مساحة 40 ألف فدان، سنجدها تتكون من مجموعة من الأحياء السكنية.

كذلك الحي الحكومي، ومناطق مختلفة من الأنشطة مثل الجامعات، والمدارس، والمدينة الطبية، ومدينة الفنون، والثقافة ومناطق ترفيهية ورياضية.

فعند النظر إلى خريطة العاصمة الجديدة، وبالتحديد إلى الأحياء السكنية، سنجد أنه قد تم مد شريط أخضر من قلب كل حي، ويمتد حتى نقطة التقاءه مع النهر الأخضر.

وبالتالي سيتم ربط كل الأحياء السكنية بالنهر الأخضر، حيث سيخول للمواطن الخروج سيراً على الأقدام، أو بالعجلة من الحي السكني القاطن به إلى أي منطقة ترفيهية يريدها.

فمن أهم أجزاء المرحلة الأولى للعاصمة، تجمع محمد بن زايد الواقع في الجزء الأيسر من المدينة، فضلاً عن منطقة المال والأعمال التي ستضم منطقة أبراج على أعلى مستوى.

كما سيوجد الحي الدبلوماسي المخطط له استيعاب كافة البعثات الدبلوماسية، فضلاً عن منطقة المستثمرين، ومنطقة الداون تاون أكبر منطقة تسوق، وترفيه.

معلومات عن العاصمة الإدارية الجديدة

  • بدء تنفيذ هذا الحلم شهر مايو 2016، فهي مدينة تكنولوجية تبنى وفق أسس عصرية، وتعتمد على توفير بيئة نظيفة خالية من التلوث، وتوفر كافة الخدمات للمواطنين.
  • كما تم تأسيس شركة مساهمة لإدارة مشروع العاصمة الجديدة، برأسمال يقدر بـ 6 مليارات جنيه. تتكون الشركة من هيئة المجتمعات العمرانية وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية وجهاز مشروعات أراضي القوات المسلحة.
  • كذلك تتولى الشركة  تخطيط، وإنشاء وتنمية العاصمة الإدارية، وتجمع الشيخ محمد بن زايد العمراني.
  • كما يتسم تصميم العاصمة بالحيوية، والمرونة، ومواكبة العصر، ويستهدف المشروع جذب ما يقرب من 7 مليون نسمة.
  • كذلك نجد أن مخطط المشروع يتضمن إنشاء مطار دولي عملاق، وكذلك محطات للطاقة الشمسية، ونحو 40 ألف غرفة فندقية، ومناطق سكنية، وأماكن ترفيهية، ومسطحات خضراء .
  • حيث ستضم المرحلة الأولى من العاصمة مقر الحكم، ومقار حكومية ذكية، ومناطق سكنية، ومدينة طبية عالمية، ومدينة رياضية. وقرية ذكية وقاعات مؤتمرات دولية، ومدينة معارض ضخمة، ومناطق خدمية، وتعليمية ومناطق للمال والأعمال,
  • فقد تم تصميم الطرق، والمداخل، والمحاور في العاصمة الادارية؛ وفق تقديرات دقيقة لحركة المرور المتوقعة.
  • ولأول مرة في مصر يتم تنفيذ شبكات أنفاق للبنية التحتية الأساسية، وذلك متبعاً في أكبر المدن في العالم والتي ستضم كافة شبكات البنية الأساسية دون الحاجة إلى حفر أو إبدال وتجديد إلخ.
  • كما يتوافر شبكات مياه، وصرف صحي على أعلى مستوى من التنفيذ.
  • لاسيما يعمل بالمشروع عدد كبير من الشركات المصرية، وأبرزها، أوراسكوم، وأولاد حسن علام، وبتروجيت، وكونكورد، وطلعت مصطفى، والمقاولين العرب، ووادى النيل إلخ.
  • كما يوجد مسجد الفتاح العليم الممتد على مساحة 106 فدان، ويقع في مدخل العاصمة، على الطريق الدائري الأوسطي.
  • كذلك توجد مدينة الثقافة، والفنون أكبر مدينة من نوعها في الشرق الأوسط، وتمتد على مساحة 127 فدان، وستضم مسارح، ومتاحف ودور عرض إلخ.
  • كما يوجد قرية ذكية على مساحة 260 فدان.
  • فضلاً عن المدينة الرياضية المقامة على مساحة 93 فدان، وتضم مجموعة ضخمة من الملاعب، وصالة مغطاة، ومجمع حمامات سباحة، وأماكن للعائلات، والأطفال إلخ.

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الإدارية بالأرقام

  • 40% من المدينة مخصصة للسكن.
  • 15 م2 نصيب الفرد من المساحات الخضراء.
  • 70% من أسطح المباني مغطاة بوحدات الطاقة الشمسية.
  • 30% من المدينة تخدم قطاع المال والأعمال.
  • 40% من شبكة الطرق مخصصة للمشاة والدراجات.
  • 40 حتى 150 م، عرض الطرق الداخلية، وشبكة مواصلات لكافة الفئات.
  • 70% من المدينة مغطاة بشبكة معلومات عالمية.
  • 170 ألف فدان، مساحتها الاجمالية وتعادل مساحة واشنطن 4 مرات.
  • 13 وادي ترفيهي كل وادي فريد من نوعه، ويتميز بنوع معين من الأنشطة.
  • 25 كم2، مساحة النهر الأخضر، أكبر حديقة مركزية في العالم.
  • 20 حي سكني، يستوعبوا نحو 6.5 مليون نسمة.
  • 8 مليون م2، مخصصة للمراكز التجارية، و20 مشروع استثماري ضخم.
  • 38.6 كم2، مخصصين للأبراج الإدارية.
  • 50 كم2، أراضي مخصصة للتطوير العمراني.
  • 11.5 كم2، أراضي مزارع للطاقة الشمسية.
  • 11.5 كم2، مناطق صناعية.
  • 33 كم2، مطار دولي.
  • 650 كم من الطرق الرئيسية.
  • 4.5 كم2، منطقة للوزارات، والهيئات الحكومية.
  • 25 كم2، مشروعات، واستثمارات رئيسية.
  • 2.25 كم2، مدينة طبية.
  • 1.49 كم2، مجمع للجامعات، والمدارس المحلية، والعالمية داخل مدينة المعرفة.
  • 0.86 كم2، مراكز الأبحاث العلمية، والتكنولوجية، داخل القرية الذكية.
  • 1 كم2، مركز للمؤتمرات.
  • 3.78 كم2، مدينة للمعارض.
  • 3 قاعات في دار الأوبرا، بسعة إجمالية 3300 شخص، ومسرح خارجي.

احياء العاصمة الادارية الجديدة

المرحلة الأولى من العاصمة الادارية تضم 8 أحياء سكنية، بالإضافة إلى منطقة المستثمرين، والأحياء هي (R1 – R2 – R3 – R4 – R5 – R6 – R7 – R8).

الأحياء المملوكة إلى الحكومة المصرية هي الحي الأول حتى الحي السادس، أما منطقة المستثمرين والحي السكني السابع، والثامن ستقوم شركات التطوير العقاري الخاصة ببناء مشروعات بها.

مع العلم أن كل حي سكني يتكون من منطقتين:

  • الوادي: وهي منطقة سكنية بمساحة تتراوح من 5 حتى 15 ألف فدان، وبحيث تكون كل منطقة قائمة بذاتها بكافة خدماتها، وتحتوي على كافة الأنماط، والمستويات السكنية.
  • الواحة: هي المنطقة المركزية لكل وادي، وتتكون من حديقة مركزية، ومنطقة خدمات مركزية لقاطني الأحياء السكنية.

وبالحديث عن منطقة المستثمرين، فهي منطقة مميزة للغاية، من حيث الموقع، بإطلالة مباشرة على محور بن زايد الجنوبي، والنهر الأخضر.

كما تمتاز تلك المنطقة بقربها الشديد من منطقة وسط البلد أو الداون تاون، ويوجد في الجهة الجنوبية منها الحي الدبلوماسي، والحي السكني السابع.

تتكون منطقة المستثمرين من 14 كمبوند فقط، ومن أبرز المشروعات السكنية بها، والتي حققت نجاحات كبيرة، هو كمبوند البوسكو العاصمة الادارية .

العاصمة الادارية الجديدة

خريطة أحياء العاصمة الجديدة

من المخطط للعاصمة الادارية أن تضم 20 حي سكني، تتشارك فيها الحكومة، وشركات القطاع الخاص في بناء الوحدات السكنية.

سيتم تلك الأحياء وفق عدة مراحل، منها 8 أحياء رئيسية بالمرحلة الأولى، 6 منها محصورة ما بين الطريق الدائري الأوسطي، والاقليمي، وإثنان من الأحياء شرق الطريق الاقليمي.

الحي السكني الثالث R3

هو أول الأحياء السكنية التي بدأت الحكومة المصرية في تطويرها بالعاصمة الادارية، ويمتد الحي على مساحة ألف فدان، وينقسم إلى 8 مجاورات.

تلك المجاورات تشمل مناطق فيلات، وتاون هاوس، وعمارات سكنية، ومناطق سكنية، وتجارية، بعدد إجمالي للوحدات يبلغ 25.400 وحدة سكنية، وإدارية، وتجارية.

يتمتع الحي الثالث بموقعه المتميز، حيث يقع بالقرب من منطقة الأعمال المركزية، التي تضم البرج الأيقوني، كما يعتبر أقرب الأحياء السكنية إلى القصر الرئاسي، والحي الحكومي، والمالي.

كما يقع في الحي الثالث، مجمع للجامعات الكندية، والجامعات الأوروبية، ومن أهم المشروعات السكنية هناك كمبوند المقصد العاصمة الادارية و المقصد ريزيدنس العاصمة الادارية .

العاصمة الادارية الجديدة

الحي السكني الخامس R5

هو أحد أهم الأحياء السكنية التي تشرف عليها هيئة المجتمعات العمرانية، ويطلق عليه أيضاً “حي جاردن سيتي الجديدة” ويمتد الحي على مساحة ألف فدان.

وقد تأجل طرح وحدات للبيع به إلى أجل غير مسمى؛ لحين الانتهاء من تسويق الحي السكني الثالث. ومن أبرز المشروعات به هو باروك لشركة سيتي إيدج والتي تبدأ طرحه خلال الفترة المقبلة.

باقي الأحياء السكنية المملوكة للدولة، ترتفع نسب الانشاءات بها بشكل كبير؛ إلا أن الدولة لم تطرح بعد أي وحدات بها للبيع، على الرغم من ذلك.

الحي السكني السابع R7

هو أحد أرقى الأحياء السكنية بالعاصمة الادارية، وستقوم بتنفيذه بالكامل شركات القطاع الخاص، ويقع جنوب منطقة المستثمرين.

وبالتحديد يطل على مدينة المعارض غرباً، وعلى الحي الدبلوماسي شرقاً، ويقع بالحي مجموعة من أرقى الجامعات الدولية، فضلاً عن حوالي 30 كمبوند.

يمتد الحي على مساحة 1500 فدان، وتفصل منطقة المستثمرين بينه، وبين محور محمد بن زايد الجنوبي، وأبرز المشروعات به:

العاصمة الادارية الجديدة

الحي السكني الثامن R8

هو من الأحياء السكنية المخصصة لشركات التطوير العقاري الخاصة أيضاً، ويقع أقصى شرق المرحلة الأولى من العاصمة الادارية الجديدة.

يمتد على مساحة 2500 فدان، ويقع غربه الحي الدبلوماسي، ويضم باقة متنوعة من الخدمات، أبرزها حديقة مركزية على مساحة 40 فدان، وآخرى 15 فدان.

كما يضم أكثر من نادي رياضي، ومجموعة من الفنادق العالمية، ويمتاز بقربه من النهر الأخضر، والمطار، والحي الحكومي، وفندق الماسة إلخ.

ويقام به مجموعة كبيرة من الكمبوندات الجاري تنفيذها، والتي سيتم تسليمها قريباً. وأبرزها أناكاجي، ولافيردي كاسيل ودي جويا 1 و 2 و مول مارديف بلازا العاصمة الادارية إلخ.

الحي الحكومي العاصمة الادارية 

يمتد على مساحة 360 فدان، ويقع في الجانب الشرقي من العاصمة الادارية، وتبلغ النسبة البنائية به حوالي 20%، والباقي للمساحات الخضراء، والطرق.

يضم الحي الحكومي مقر رئاسة الوزراء، بالإضافة إلى 34 مقراً للوزارات المصرية، مقسمة على 10 تجمعات. بالإضافة إلى مقرات مجلسي النواب، والشيوخ.

من المتوقع أن تبلغ التكلفة الإجمالية لبناء الحي الحكومي نحو 50 مليار جنيه، وقد تم توفيرها من حصيلة بيع أراضي العاصمة الادارية الجديدة.

يقع بجوار الحي الحكومي مباشرة، حي المال والأعمال، الذي يحتوي على عدد من المولات الإدارية. والمجمعات المتعددة الاستخدامات، ومقرات البنوك، ومنها البنك المركزي.

العاصمة الادارية الجديدة

حي المال والأعمال العاصمة الجديدة

يعتبر المنطقة التجارية الأعلى تميزاً بالعاصمة الإدارية، خاصة أنه ملاصقاً للحي الحكومي، والبعض يعتبرونهم مجازاً منطقة واحدة.

كما يأتي تميز الحي المالي كمنطقة تجارية؛ نتيجة تحقيقه للكثير من المعايير التي يبحث عنها العملاء. وهي (سهولة الوصول، وحجم الترافيك على المكان، والندرة والوفرة، والأمان واستدامة المكسب).

  1. سهولة الوصول: نظراً لقرب الحي المالي من الحي الحكومي، ويقع بالقرب منه الطريق الدائري الاقليمي، ومحور بن زايد، ومحطة المونوريل الرئيسية.
  2. حجم الترافيك: وهذا الأمر مضمون لكونه جزءاً من الحي الحكومي، الذي سيضم كافة هيئات، ومقرات الحكم في مصر. وفندق الماسة، ومجمع السينمات، والمكتبة إلخ.
  3. عامل الندرة والوفرة: منطقة مثل الحي المالي لن تتكرر مرة أخرى على مستوى مراحل العاصمة المستقبلية، وتتيح فقط 15 قطعة أرض. تم ترخيصهم مشروعات متعددة الاستخدامات. فكلما ندر المعروض زاد السعر، وهو ما يجعل تلك المنطقة واعدة للغاية.
  4. الأمان واستدامة المكسب: هذا العامل يتوافر وبقوة نظراً لتواجده داخل الحي الحكومي المؤمن بشكل كامل.

ومن أهم المشروعات الواقعة في حي المال، والأعمال هو سكستي بيزنس بارك العاصمة الادارية و افالون مول العاصمة الادارية الجديدة و ماركيه مول العاصمة الادارية .

بالإضافة إلى مول سيتاديل العاصمة الادارية .

العاصمة الادارية الجديدة

الحي الدبلوماسي العاصمة الادارية

يمتد الحي الدبلوماسي على مساحة تتراوح من 1500 حتى 1600 فدان، ومساحات السفارات ستتراوح ما بين فدان، حتى 24 فدان؛ تبعاً لطلب كل سفارة.

يمتاز الحي الدبلوماسي بموقعه المتميزة والمحصور بين إثنان من أرقى أحياء العاصمة السكنية. والمخصصان بالكامل لمشروعات شركات التطوير العقاري، وهما R7 , R8.

يمتاز الحي بالتنسيق العلمي المبهر لمباني الحي الدبلوماسي، وكذلك ربطه بمطار العاصمة الادارية؛ لخدمة السفراء بالكامل، وإكمالاً لمخطط تطوير العاصمة.

مع العلم أن هناك الكثير من الدول طلبت الحصول على قطع أراضي لها داخل الحي الدبلوماسي؛ لإقامة سفارات لها، وأبرزها البرازيل والأرجنتين.

والهند وكوريا واليابان والمكسيك والإمارات والمغرب والجابون والسعودية والصين والكويت وكازاخستان، كما طلب عدد من المنظمات الدولية.

قطع أراض داخل العاصمة الإدارية الجديدة، لإنشاء مقرات لها، وعلى رأس تلك المنظمات منظمة الفاو الدولية، وهذا يؤكد على أهمية العاصمة كمركز سكني، وإداري حيوي.

افضل مشاريع العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية هي مجموعة من الخدمات الذكية، والمتكاملة التي توفر لقاطنيها أفضل مستوى معيشي. فضلاً عن دورها الأول كعاصمة مستقبلية، ومتطورة لمصر.

وعن أبرز المشروعات الضخمة التي تقام داخل العاصمة الادارية الآتي:

منطقة محور الأمل العاصمة الادارية

يطلق عليها أيضاً منطقة MU23 وهي من المناطق التجارية الهامة للغاية في العاصمة، نظراً لتواجدها بين أكبر الأحياء السكنية العالية الكثافة، وهم R2 , R3.

على محور الأمل أحد أهم مداخل العاصمة الرئيسية من طريق السويس بعد مشروع مدينتي مباشرة. حيث يقسم مدينة المستقبل لمنطقة شرقية، وأخرى غربية وسيتم الربط بينهم بمجموعة من الكباري من تنفيذ شركة المقاولون العرب.

حيث سيخول محور الأمل للقادمين من مدينة نصر، ومصر الجديدة، والتجمع الخامس، والشروق إلخ، لابد من المرور على محور الأمل للدخول للعاصمة.

وبالعودة إلى أهمية منطقة MU23 نجد أنها ستخدم الأحياء السكنية تلك واللذان يضمان نحو 50 ألف وحدة سكنية، وتلك المنطقة ستكون مكونة من مولات متعددة الاستخدامات.

بمعنى توفيرها لوحدات تجارية، وإدارية، وطبية، وسكنية فندقية، ومن أبرز المشروعات الواقعة في تلك المنطقة ايبك مول العاصمة الادارية .

و باريس ايست مول العاصمة الادارية و مول زاها بارك العاصمة الادارية و مول ديسكفري العاصمة الادارية . و مارفل مول العاصمة الادارية و ريفر جرين العاصمة الادارية والعديد من المشروعات المتميزة للغاية.

العاصمة الادارية الجديدة

منطقة الداون تاون العاصمة الادارية

هي منطقة تسوق وترفيه متخصصة ويطلق عليها أيضاً حي وسط البلد، أو MU19، وتمتد على مساحة 1365 فدان. وهي عبارة عن تكتلات تجارية متخصصة في أنشطة تجارية محددة.

يحدها من الشمال الحي الحكومي، والحي المالي، وجنوباً الأحياء السكنية R7 , R8 والكاتدرائية، والنهر الأخضر، ومحوري بن زايد الشمالي، والجنوبي.

أما شرق منطقة الداون تاون ستجد المرحلة الثانية من العاصمة الادارية، ومطار العاصمة، أما غرباً يحدها فندق الماسة، والمحطة المركزية، ودار الأوبرا المصرية.

الداون تاون مقسمة إلى عدة مناطق لأنشطة معينة، مثل سوق الذهب، وأسواق الأزياء، والمجمعات الإدارية للشركات بأنواعها، ومسجد مصر إلخ.

ومن أبرز المشروعات المتاحة داخل منطقة الداون تاون لأكبر شركات التطوير العقاري الآتي:

للتحدث مع احد مسئولي المبيعات عن مشروعات العاصمة ومعرفة احدث العروض والاسعار

whs-removebg-preview (1)

العاصمة الادارية الجديدة

منطقة الأعمال المركزية

تعتبر من أهم المناطق الحيوية بالعاصمة، وتقع في منتصف خريطة العاصمة الادارية، ويحدها من الشمال، والجنوب أحياء سكنية.

ومن الشرق ستجد الحي الحكومي، ومن الغرب النهر الأخضر، وستضم تلك المنطقة عدداً من الأبراج المتعددة الاستخدامات، وأبرزها البرج الأيقوني.

أطول برج في افريقيا، بطول 400 م، ويجرى تنفيذ تلك المنطقة بالتعاون مع بين هيئة المجتمعات العمرانية، وشركة CSCEC الصينية، بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 47 مليار جنيه.

ومن المتوقع لتلك المنطقة أن تكون منطقة جاذبة لأهم الشركات العاملة في مصر والشرق الأوسط والعالم، فضلاً عن أكبر المؤسسات البنكية.

ومن أبرز المشروعات المتواجدة داخل المنطقة المركزية، هو سيكستي ايكونيك تاور العاصمة الادارية الجديدة.

العاصمة الادارية الجديدة

منطقة الحدائق المركزية

علامة من علامات العاصمة الادارية المميزة للغاية، ومصر أيضاً، حيث تمتد لمسافة 10 كم، ومساحة تقارب الألف فدان. فهي أكبر حديقة من صنع الإنسان على مستوى العالم.

منطقة الحدائق المركزية تنقسم إلى 3 قطاعات، كل قطاع يعكس شخصية، وطابع بصري، وعمراني مميز، وهم كالآتي:

  • القطاع الأول يضم نحو 250 فدان من المتنزهات المفتوحة، والحديقة الاسلامية، والحديقة المغطاة، والنادي الاجتماعي، ومنتجع صحي، وبحيرات ومطاعم.
  • أما القطاع الثاني يبلغ مساحته 360 فدان، ويعتبر مركزاً رئيسياً للأنشطة الثقافية، والترفيهية. ويحتوي على مناطق مفتوحة، وحديقة للأعمال الفنية، وحديقة تراثية، وملاهي، ومسرح، وساحات للاحتفالات.
  • القطاع الثالث يمتد على مساحة 309 فدان، ويضم مجموعة من الحدائق المفتوحة، وحديقة للأطفال. ومكتبة مفتوحة، وومنطقة مطاعم، ونادي رياضي ترفيهي.

طرق العاصمة الإدارية الجديدة

تمتاز العاصمة الادارية بتوافر شبكة متكاملة من الطرق، والمواصلات التي تربط أجزاءها وكذلك تربطها بالمدن، والأماكن المحيطة.

حيث ستجد الطرق، وشبكات الجر الكهربائي، وقطار المونوريل، وخطوط السكك الحديد السريعة. وذلك بهدف ربطها بكافة أجزاء الجهورية؛ نظراً لطبيعتها كمركز للحكم، والاقتصاد في البلاد.

وبالنسبة للطرق، نجد أن العاصمة الادارية محاطة ب 4 طرق رئيسية عرضية، وطولية، وهي:

  • طريق القاهرة/ السويس.
  • وطريق القاهرة/ العين السخنة.
  • الطريق الدائري الأوسطي.
  • والطريق الدائري الإقليمي.

وتلك الطرق تساعد في الربط المباشر ما بين العاصمة الادارية، و7 محافظات هى الإسماعيلية والسويس والبحر الأحمر والقليوبية والشرقية والجيزة والفيوم.

أما بشكل غير مباشر فتلك الطرق تربط ما بين العاصمة، وبين الطرق المؤدية إلى الصعيد، ومحافظات شبه جزيرة سيناء. ومحافظات الإقليم الغربي لمصر، مثل محافظة مطروح، والوادي الجديد.

كما تقوم الحكومة بتنفيذ 4 محاور لربط القاهرة القديمة بالعاصمة الادارية، والتخلص من أي اختناقات مرورية وهي:

  • محور الفردوس: سيتم تنفيذه على 3 مراحل، ويهدف إلى ربط منطقة وسط القاهرة، وطريق صلاح سالم، والطريق الدائري، ومدينة نصر، والقاهرة الجديدة، والعاصمة.
  • ومحور 6 أكتوبر: سيقام في المنطقة الشرقية بالقاهرة، بعرض 8 حارات، وسيبدأ من الطريق الدائري خلف مدينة السلام، ليصل إلى الطريق الدائري بمطار القاهرة.
  • محور مسطرد: الذي سيكون على شاكلة الطرق الحرة، دون تقاطعات بعرض 8 حارات، وسيربط منطقة مسطرد. وطريق شبرا بنها، بمناطق عين شمس، وجسر السويس، والدائري، ومحور الفريق إبراهيم العرابي، وطريق بلبيس الصحراوي.
  • ومحور الوفاء والأمل: سيتم إقامته بعزبة الهجانة بمدينة نصر، حيث سيربط مدينة نصر بطريق السويس والطريق الدائري من محور مصطفى النحاس.

العاصمة الادارية الجديدة

البنية التحتية للعاصمة الادارية الجديدة

أكد المتحدث عن شركة العاصمة الإدارية، أن هذا المشروع الضخم لم يكلف الدولة مليماً واحداً. على الرغم من أن تكلفة أعمال البنية التحتية لها، بلغت نحو 100 مليار جنيه.

والتي شملت مجموعة من الأعمال الضخمة، التي قامت بها أكبر شركات الانشاءات المحلية، فضلاً عن الاستعانة بخبرات الشركات الأجنبية.

فقد تم تدشين محطات مياه رئيسية بطاقة 25 ألف متر مكعب يومياً، وإقامة شبكات رئيسية للكهرباء، وكذلك تصميم شبكة أنفاق متطورة لأعمال المرافق.

تم تنفيذها لأول مرة في المدن الجديدة في مصر، وهو ما يجعل العاصمة الإدارية أفضل نموذج للأجيال الجديدة من المدن الذكية.

كما تم مد خطوط متكاملة للغاز الطبيعي، ومحطات لتخفيض الجهد، ومحطة تبريد مركزية. تختص بتبريد، وتكييف منطقة الحي الحكومي وحي المال والأعمال.

وبذلك ستجد أن شركة العاصمة الادارية لم تدخر جهداً في تطوير البنية التحتية للمدينة، وذلك وفق أحدث الأنظمة، والتصميمات العالمية.

كما وضعت استراتيجية محكمة خاصة بأعمال التشغيل، والتجريب، والصيانة، بما لا يؤدي إلى إحداث أعطال في الخدمة المقدمة للعملاء.

وفي الوقت ذاته لا يؤثر على جودة، وكفاءة المرافق المتاحة بالمدينة، والجدير بالذكر أن تلك الأعمال المتطورة، ستجعل البنية التحتية للمرحلة الثانية للعاصمة.

ستكون أيسر بكثير، حيث ستصبح عبارة عن إمتدادات لشبكات المرافق، في حين أن أعمال البنية التحتية للمرحلة الاولى كانت عمليات تأسيس رئيسية.

العاصمة الادارية الجديدة

محطة كهرباء العاصمة الادارية الجديدة

هي أحدث وأكبر محطة كهرباء على مستوى العالم، من تنفيذ شركة سيمنس الألمانية، بالتعاون مع شركة أوراسكوم المصرية، بتكلفة تبلغ نحو 2 مليار يورو.

تمتد المحطة على مساحة 175 فدان، بطريق العين السخنة، وتقع على بعد حوالي 42 كيلو من القطامية، وهي تمتد على مساحة كبيرة في وسط الصحراء.

ويعمل بها أكثر من 8500 عامل، وتنتج نحو 4800 ميغاوات، فضلاً عن كونها تعمل بنظام التبريد الهوائي، باستخدام 12 مروحة عملاقة لأول مرة.

ولا تعتمد على التبريد المائي، وستقوم بتقديم خدماتها للعاصمة الادارية الجديدة، والمناطق المحيطة. وتأتي في إطار المشروعات القومية التي تقوم بتنفيذها الحكومة المصرية.

تصميم لوحات التوزيع الكهربائية

أعلنت شركة شنايدر إليكتريك، المتخصصة في إدارة الطاقة، والتحكم الآلي، تصنيع أحدث لوحات التوزيع الكهربائية في مصر بمواصفات عالمية من طراز Acti 9.

وقد جاء حرص قطاع الكهرباء على الاستفادة من التكنولوجيات؛ لتقليل تكاليف الانتاج، ورفع جودة التغذية الكهربائية. والوصول بمعدلات الخدمة المقدمة للعملاء لأعلى مستوى.

شبكة الكهرباء الذكية بالكامل تلك ستعمل على تقليل الأعطال، ومنع حدوثها، وتوفير خدمة تضاهي تلك الموجودة في دول العالم الكبرى.

حيث ستقوم العدادات بارسال القراءات إلى مراكز التحكم، وإصدار الفواتير، أتوماتيكياً، فضلاً عن تواجد مراكز التحكم الآلية. التي تتولى فصل، وتوصيل التيار من بعد دون تدخل العنصر البشري.

العاصمة الادارية الجديدة

احسن كمبوند في العاصمة الادارية الجديدة

هناك الكثير من المشروعات السكنية المتميزة للغاية بالعاصمة الادارية، سواء التي تقيمها الحكومة والمتمثلة في شركة سيتي ايدج ككمبوند المقصد.

أو المشروعات الخاصة بشركات التطوير العقاري، والتي تقيمها في الأحياء السكنية R7 , R8 وأبرزها:

  • كمبوند فينشي العاصمة الادارية لشركة مصر ايطاليا.
  • و كمبوند لاكابيتال سويت لاجونز لشركة بيراميدز.
  • كمبوند ميدتاون سكاي من شركة بيتر هوم.
  • و كمبوند رامتان العاصمة الادارية.
  • كمبوند سيتي اوفال العاصمة.
  • و لافيدي كاست العاصمة الادارية.
  • كمبوند سين سفن العاصمة الادارية.
  • و لافيستا سيتي العاصمة الادارية.
  • كمبوند ذا كريف العاصمة الادارية.
  • و بلو فيرت العاصمة الادارية.
  • كمبوند بورد ووك العاصمة الادارية.
  • و ريفان العاصمة الادارية.
  • كمبوند مينوركا العاصمة.
  • و ميدتاون فيلا العاصمة.

خريطة كمبوندات العاصمة الإدارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة بالصور

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

العاصمة الادارية الجديدة

للاستعلام والحجز

01112934442

البحث عن العقارات ذات المعايير المثالية بات أمراً سهلاً مع مواقع التسويق العقاري، شرط أن تكون موثوق بها؛ لذلك قم بالاطلاع على موقع لا كازا العقاري الذي سيقدم لك الكثير من الخيارات في أهم المشروعات العقارية (سكنية، سياحية، إدارية، تجارية، طبية) في مصر أو خارجها لتختار منها الوحدة الأنسب لاحتياجاتك، بأفضل الأسعار، وأنظمة السداد.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.